مجلس إدارة نادي السباق والفروسية يقرر في اجتماعه الأول إطلاق حزمة مشاريع بمصادر ذاتية ورعاية خارجية عيسى المهندي: بناء مدرسة لفرسان المستقبل وتوسعة مضمار الريان

مجلس إدارة نادي السباق والفروسية يقرر في اجتماعه الأول :

إطلاق حزمة مشاريع بمصادر ذاتية ورعاية خارجية

عيسى المهندي: بناء مدرسة لفرسان المستقبل وتوسعة مضمار الريان

الدوحة

ترأس سعادة عيسى بن محمد المهندي، رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية، الاجتماع الأول لمجلس إدارة النادي بعد قرار سعادة صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، بتشكيل مجلس إدارة للنادي لولاية أخرى تستمر لمدة 4 سنوات قادمة.

وحضر الاجتماع أعضاء مجلس الإدارة بما فيهم العضو الجديد أحمد بن محمد العبدالملك، إلى جانب حضور ناصر بن شريده الكعبي، الرئيس التنفيذي لنادي السباق والفروسية.

وخلال الاجتماع تم مناقشة العديد من الأمور المتعلقة بالنادي واتخاذ عددٍ من القرارات الهامة التي تصب في صالح الفروسية القطرية وتعمل على تطويرها عبر حزمة من المشاريع لتطوير البنية التحتية بالنادي، ولتحقيق رؤية النادي بأن تصبح قطر مركزا عالميا للفروسية.

وقال  سعادة  عيسى بن محمد المهندي، رئيس  مجلس إدارة النادي  عقب الاجتماع: نشكر سعادة  وزير الثقافة والرياضة على  دعمه لنادي السباق والفروسية وحرصه على توفير الاستقرار الذي  يضمن  الوصول إلى الأهداف المرجوة في السنوات القادمة، وشهد الاجتماع الأول إطلاق حزمة مشاريع بهدف تطوير البنية التحتية بالنادي بما يصب في صالح الفروسية القطرية، خاصة وأن هذه المشاريع سيتم تمويلها بمصادر ذاتية من داخل نادي السباق والفروسية، وكذلك عن طريق الرعاية الخارجية التي توصل اليها النادي مع عدد من الجهات والمؤسسات العاملة بالدولة.

وأضاف المهندي: حزمة المشاريع التي تم الاتفاق عليها تتضمن توسعة مضمار الريان بالنادي بما يتناسب مع حجم ومكانة السباقات القطرية حاليا، وهذه الخطوة سيكون  لها مردود رائع على الجميع  من الملاك والمدربين والخيالة، كما ستساهم في زيادة قدرة المضمار واستثمار هذه التوسعة في إحداث نقلة كبيرة للسباقات الدولية وكذلك المحلية التي تقام كل موسم، كما تقرر بناء مدرسة الفروسية وتوفير الدعم اللازم لها، وهى خاصة بفرسان المستقبل من أجل  تكوين  كوادر من الفرسان الصاعدين الذين يمكن الاعتماد عليهم مستقبلا، وهذه المدرسة سيكون مقرها في نادي السباق والفروسية، وتعد من أهم  المشاريع بالنادي في الفترة المقبلة وهذا المشروع يأتي امتدادا للخطوات التي قامت بها إدارة النادي من حيث تنظيم سباقات للفرسان الصغار(سباق البوني)، وآخر سباق كان خلال مهرجان سيف سمو الأمير، وهذا النوع من السباقات سيساهم في تكوين قاعدة من الفرسان الصاعدين بمرور الوقت.

واستطرد المهندي قائلا: تقرر كذلك الانتهاء من بناء الحجر الصحي لكى يتماشى مع الاشتراطات الدولية وسيساعد على تشغيل العيادة البيطرية بالتزامن مع هذا المشروع، وتقرر بناء اسطبلات جديدة  تلبي حاجة النادي وجميع المشتركين به من أجل توفير أفضل بيئة ملائمة للجياد حتى تكون قدرتها على الأداء  في السباقات على المستوى الذي نتطلع إليه ويحقق الهدف منها، وشهد الاجتماع أيضا الموافقة على إنشاء مربط قطر الوطني بهدف مساعدة الخيالة القطريين على المشاركة على نطاق أوسع في السباقات المحلية ومنحهم الفرصة أيضا للمشاركة في السباقات الخارجية من خلال المشاركة على جياد خاصة بالمربط، وهذا سيزيد من قاعدة الفرسان ويوفر لهم فرص أكبر للمشاركة، خاصة وأن النادي يوفر للخيالة القطريين فرصاً للتدريب كما حدث من قبل بخوضهم معسكرا للتدريب في جنوب أفريقيا، وأيضا تشجيع المزيد من الفرسان على الاتجاه إلى مجال سباقات الخيل، وأيضا فإن المربط سيكون من بين اهتماماته الانتاج عن طريق الاستفادة من الأفحل المميزة بالنادي لضمان  توافر السلالة المناسبة للمشاركة في السباقات.

تشكيل مجلس ادارة النادي 

وكان سعادة صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، أصدر مؤخرا قرارا بتشكيل مجلس إدارة نادي السباق والفروسية على النحو التالي: سعادة عيسى بن محمد المهندي رئيسا لمجلس الإدارة، وحمد بن عبد الرحمن العطية نائبا للرئيس، وعضوية كل من خالد بن محمد العلي وخليفة بن محمد العطية وأحمد بن محمد العبد الملك وعبد الله بن محمد الكواري، ونص قرار الوزير على أن تكون مدة المجلس الحالي 4 سنوات، وأن يباشر المجلس الحالي عمله وفقا للاختصاصات والصلاحيات المنصوص عليها في النظام الأساسي لنادي السباق والفروسية المعتمد من سعادة الوزير قبل نهاية العام الماضي.