7 منهم خاضوا دورات تدريبية مرتفعة المستوى الخيالة القطريون يكتسبون الخبرة في انكلترا وجنوب افريقيا جابر: ركوب الخيل لن يمنعني من الحصول على الدكتوراه صالح: طموحي بلا حدود وأتمنى الحصول على الأولوية

الدوحة – قطر

رحبت إدارة نادي السباق والفروسية بالخطوات التي يقوم بها الخيالة القطريون من أجل التدريب بأفضل الأكاديميات المتاحة في تعليم ركوب الخيل على مستوى العالم لصقل موهبتهم، وهذا الأمر يعكس حرص الخيالة على نيل أفضل مستوى تدريبي من أجل رفع مستواهم والوصول إلى المرحلة التي تؤهلهم لتحقيق طموحاتهم.

عبد العزيز ظرمان وصالح المري مع ناصر بن شريده الكعبي

ويشجع نادى السباق والفروسية هذه الخطوات من أجل تكوين قاعدة لا بأس بها من الخيالة القطريين إيمانا من مجلس الإدارة بأهمية وجود العنصر الوطني في سباقات الخيل والتنافس مع الخيالة الأشهر والأكثر خبرة الذين يشاركون أسبوعيا في السباقات المحلية على مضمار الريان، وهذا الأمر يتماشى مع استراتيجية ورؤية النادي في السنوات المقبلة.

لقطة للثنائي القطري عقب تسلم شهادة التخرج

ومؤخراً قام اثنان من الخيالة بخوض فترة تدريب في إنكلترا وتحديدا في أكاديمية السباقات البريطانية في نيو ماركت، والثنائي هما عبد العزيز جابر ظرمان، 23 سنة، وصالح سالم المري، 25 سنة، وسبق وشارك مجموعة من الخيالة القطريين في دورة تدريبية بجنوب أفريقيا العام الماضي وتكرر الامر قبل فتر قصيرة هذا العام مع 5 خيالة آخرين وهم خالد عبد العزيز الكواري، وعبد الله صالح اليهري، وعلي خالد المسلم، وعبد الله راشد الأدغم، وهؤلاء قضوا شهرا كاملا في دورة تدريبية في جنوب أفريقيا، ثم سافر بعدها الخيال عبد الله مبارك المعاضيد وتدرب لمدة شهرين في نفس الدولة.

عبد العزيز وصالح خلال الدورة التدريبية

ظرمان: أتطلع للمشاركة في أوروبا

ويقول عبد العزيز جابر ظرمان عن مشاركته في الدورة التدريبية  بإنكلترا: “استفادتي كانت كبيرة وتعلمت الشيء الكثير عن عالم سباقات الخيل لاسيما وأن الدورة والتي استمرت شهرين متخصصة في ركوب الخيل وتكتيك السباقات واشتملت على مجموعة من المحاضرات العملية والنظرية بل وفي بعض الأحيان كنا نشارك في التدريب على قفز الحواجز من أجل اكتساب خبرة التوازن فوق الجياد أثناء السباقات، وأيضا كانت هناك حصص للياقة البدنية، وفي نهاية الدورة حصلنا أنا وصالح على شهادة معتمدة من الأكاديمية، وهذه الشهادة ساعدتني في الحصول على رخصة خيال من نادى السباق والفروسية، وفي الموسم الحالي سأشارك في السباقات سواء المخصصة للخيالة القطريين أو غيرها”.

 وأضاف عبد العزيز جابر ظرمان: “طموحاتي كبيرة في هذا المجال، وأتمنى منافسة الخيالة الكبار على مستوى العالم من خلال اكتساب الخبرة والتعلم كل فترة، وفي العام المقبل سيكون متاحا لدى المشاركة في دورة أخرى بإنكلترا ووقتها يمكن أن أشارك في بعض السباقات هناك بشكل تدريجي، وأتطلع الى المشاركة على جياد المزارع والمرابط القطرية الكبيرة مثل الشقب ريسنغ وأم قرن والشحانية في السباقات العالمية بأوروبا”.

 واختتم عبد العزيز كلامه قائلا: “إدارة نادي السباق والفروسية لم تقصر معنا سواء قبل أو بعد الدورة التدريبية، وأشكر الاخ ناصر بن شريده الكعبي، مدير عام النادي، على المساعدات الكبيرة لنا وتحفيزنا من أجل مواصلة العمل، وللعلم في الفترة المقبلة لن أتوقف عن استكمال مشواري العلمي بجوار ركوب الخيل وأشعر بالفخر بأنني سأكون خيالاً يحمل شهادة الدكتوراه”.

المري: علينا إقناع الملاك بجدارتنا 

وبالنسبة لزميله الخيال صالح سالم المري فيقول: “مثل زميلي عبد العزيز أود توجيه الشكر إلى إدارة النادي وخاصة الأخ ناصر، وهذا الدعم من جانب النادي كان مثمرا بالنسبة لنا خاصة وأننا أول خيالة قطريين نتلقى هذه الدورة في إنكلترا، وهناك أكثر من خيال محلى نأمل الوصول الى مستواهم وخاصة فالح بوغنيم، وعلى المستوى العالمي  هناك فرانكي ديتوري، ونعلم جيدا أن الأمر يحتاج إلى الكثير من الصبر والعمل والالتزام في التدريبات والتعلم بشكل  مستمر، وفي العام الماضي كنت ضمن مجموعة الخيالة الذين تدربوا في جنوب أفريقيا، وآلية الدورة في إنكلترا كانت افضل من حيث التعامل مع خيالة محترفين بدرجة أكبر، وكذلك النوعية وكمية المحاضرات التي نتلقاها يوميا، وبكل صراحة أتمنى أن تكون الأولوية مستقبلا للخيالة القطريين في السباقات التي تقام بالنادي، وهذا لن يحدث إلا إذا نجحت أنا وزملائي الخيالة في إقناع الملاك والمدربين بجدارتنا وبأننا نستحق ان تكون في المقدمة”.

وأضاف صالح سالم المري: “في الموسم الماضي شاركت في 20 سباقا وحققت مراكزاً متقدمة عدة مرات، ولكن هذا الموسم أتمنى أن أكون على القمة في أكثر من سباق، وطموحاتي هذا المجال بلا حدود، وأتمنى الوصول إلى مستوى خيالة مثل ديتوري ورايان مور، وسأحاول التأكيد على مدى الاستفادة من الدورة التدريبية خلال مشاركتي في سباقات الموسم.”