يوما 21 و22 ديسمبر على مضمار الريان بنادي السباق والفروسية مشاركة دولية كبيرة في دربي قطر الدولي والريان ستيكس

أعلن نادي السباق والفروسية قائمة التداخيل الأولية لسباق دربي قطر الدولي والمقرر إقامته يوم 22 ديسمبر المقبل على مضمار الريان العشبي بالنادي، كما تم الإعلان عن التداخيل الأولية لشوط الريان ستيكس للخيل المهجنة الأصيلة الذي يقام قبل هذا الموعد بيوم واحد على نفس المضمار.

“ماك مان” الفائز بدربي قطر للخيل المهجنة الأصيلة من الفئة الأولى 2017

والملفت للانتباه في التداخيل الأولية العدد الكبير من الجياد المشاركة والأسماء القوية بين أغلب الجياد بهدف حصد الألقاب في هذا السباق الكبير الذي تستعد إدارة نادي السباق والفروسية للتأكيد على قيمته ومكانته، وكذلك جودة ونوعية الجياد المشاركة به خاصة وأنه يدخل ضمن سلسلة السباقات القوية والمثيرة بالنادي خلال الموسم الحالي.

“تِب تو وِن” الفائز بلقب الريان ستيكس 2017

وإذا استعرضنا قائمة التداخيل الأولية بالنسبة لشوط الريان ستيكس للخيل المهجنة الأصيلة عمر سنتين لمسافة 1400م والجائزة المالية 100 ألف دولار، سنجد مشاركة من خارج قطر خاصة من إنكلترا وايطاليا، إلى جانب المشاركة المحلية والمتمثلة في أكثر من مالك مثل مربط الجريان وخليفة بن شعيل الكواري والثمامة ريسنغ وغيرهم.

“يزيد” الفائز بدربي قطر للخيل العربية الأصيلة من الفئة الثانية 2017

أما في داربي قطر للخيل المهجنة الأصيلة عمر 3 سنوات من الفئة الأولى، والمسافة 2000م وجائزته المالية 500 ألف دولار، فهناك مشاركة واسعة سواء من داخل أو خارج قطر، وأبرز الجياد المشاركة “تِب تو وِن” ملك السيدة  آن كاولي، والذى سبق له الفوز بلقب الريان ستيكس في  العام الماضي، كما أن هناك مشاركة من الشقب ريسنغ  من خلال الجوادين “فجاج” بقيادة المدرب هيوغو بالمر، و”كسار” بقيادة المدرب إبراهيم سعيد إبراهيم المالكي، وأيضاً الجواد “سان روك” ملك مزرعة الوسمية، وهذا الشوط يصعب التكهن بالفائز به في ظل قوة المشاركة والرغبة في حصد اللقب من جانب المشاركين، كما أن مسافة الشوط وتخصيص الشوط للفئة الأولى سيعطى المزيد من الإثارة على مضمار الريان في هذا اليوم الكبير المرتقب.

“إيستر دو فوست” الفائزة بداربي قطر للخيل العربية الأصيلة من الفئة الثالثة 2017

وفي دربي قطر للخيل العربية الأصيلة عمر 4 سنوات من الفئة الثانية لمسافة 2000م والجائزة المالية 150 ألف دولار فإن التميز القطري في هذه النوعية من الجياد واضح بشدة من خلال التداخيل مثل الجواد  راجح” ملك مربط الشحانية وبإشراف المدرب جوليان كولن سمارت، وكذلك الجواد “أرغد” ملك سمو الشيخ محمد بن  خليفة آل ثاني  مع نفس المدرب، ولن تكون مهمة جوليان سهلة في هذا الشوط في مواجهة المدرب صاحب الخبرة الواسعة ألبان إيلي ماري دي ميولى، والذي يتولى تدريب أكثر من رأس لأم قرن في هذا الشوط ومنها “عاهل” و”الكبير” و”ميلاد “،  إلى جانب إشرافه على  تدريب جوادين للشقب ريسنغ في نفس الشوط وهما “النعامة” و”الداودية”، وتبقى المفاجآت واردة  في هذا الشوط نظرا لمشاركة جياد لمرابط قطرية أخرى مثل الجريان دون إغفال مشاركة الملاك الأهالي الذي يتطلعون لحصد هذا اللقب.

وفي داربي قطر للخيل العربية الأصيلة عمر 3 سنوات من الفئة الثالثة لمسافة 1600م والجائزة المالية 100 ألف دولار، فإن المشاركة المحلية هي الأبرز نظرا لطبيعة الشوط، ومن الأسماء البارزة المهرة “قطنه” ملك الشقب ريسنغ وبإشراف المدرب ألبان إيلي ماري دي ميولي، فهي الأعلى تصنيفاً بين المهرات اللواتي شملتهن التداخيل الأولية، وأيضاً “فين طاوي”، ملك شعيل بن خليفة الكواري وبإشراف المدرب جاسم محمد غزالي جهرمي، وهو الأعلى تصنيفا بين الأمهر.